Thursday, April 21, 2011

الطرف الأجمل




جاء أحدهم يسأل أحد رؤساء الجمهورية الفرنسية عن سر اختيار المرأة كرمز لتمثال الحرية الذي أهدي إلى أمريكا ، فأجاب: "لأنه أقدم استعمار في التاريخ" هذا الكائن الجميل الذي استمد من الله تكوينه الذي أسمته الطبيعة "امرأة"،.

هي الطرف الأجمل للكرة الأرضية والجزء الأسمى للمعايير الإنسانية، يذيبها شعاع شمسي فيصهرها حنانًا ، عشقًا ، حبًا ودفئًا ينضج على حرارة قوة وصلابة الطرف اللآخر "الرجل" فيكتمل الوجود.. إذن هي جزء رائع من الكون الجميل.

خلقها الله في أجمل صورة ووضع فيها أرق إحساس.. لتسحر من حولها من كائنات ، فمن أنوثتها شعلة تذيب صقيع الرجال وبرودة مشاعرهم.. وتوقظ قلوبهم لتوقعها في شباكها.. فيخضع القلب والعقل لها راضيًا مرضيًا ، متنازلاً عن عرشه الرجولي راكعًا تحت سطور أنوثتها.

في طفولتها براءة الفراشات المحلقات.. وفي صباها نداء بل صرخة للحياة والحب والجنون وفي اكتمالها دفء وفي الدفء حنان وهذا الحنان يزرع الأمومة فتنبت هذه النبتة لنرى عليها عذوبة الحياة وعطائها.

المرأة كالوردة الملونة الزاهية مطوية في دفتر الرجل المخطوط بالأبيض والأسود ، تلون أيامه وتضيء لياليه. فهي الحركة الموجية الانقلابية في سكون و ركود مشاعر الرجولة.. وهي الجمرة التي تستحيل حرارتها دفئًا أحيانًا وأحيانًا تحرق،.

المرأة جاءت تتحدى الرجل بتحدّْ هادئ ولطيف لتثبت وجودها في هذا الكون وتقنعه بأن الكون دونها كابوسا طويلا لا ينتهي.. وأن الكون دونها لم يبدأ.. فهي الوجود ذاته وهو كمال ذلك الوجود.. فالنبات لا يعطي إذا جفت الماء ، والنجم لا يسطع إذا تلاشت السماء. المرأة استعمار لكنه جميل ومطلوب ، فلقد استعمرت المرأة الرجل منذ القدم.. واستمر هذا الصراع الجميل بكل أشكاله.. لكنها ستبقى الطرف الأحلى والطرف الأقوى بالتأثير مهما تجبر الرجل الشرقي بجبروته ومهما تعالى بسلطته على نصفه الآخر الجميل وستبقى الأعلى والأسمى لأنها رمز الحنان والقيم الإنسانية الخيرة. تصوروا عالماً بلا إمرأة،، كيف سيكون الظلام الذي يعم على البشرية؟ هذا إذا كانت هناك بشرية

5 Comments:

خواطري مع الحياة said...

بجد بجد مش لاقيه كلام بعد كلامك
قلت كل الكلام
كل الاوصاف
المراه هي الحنان الاحساس
دي مخلوقه من الخجل ومن الرقة
المراه هي اساس المجتمع
كلام فاق التعبير
تقبلي مروري ^_^
ازيك ياقمر...؟؟؟؟؟؟
يارب تكوني بالف خير
لاتكوني تغيبي عنا كثير
لان نشتاق كلامك

د.ريان said...

رائعة جدا

لكم ارق تحية وتقدير

ريبال بيهس said...

مساء العطر

الكون هذا ياسيدتي عبارة عن معادلة موزونة أوجدها الله تعالى بنظام دقيق للغاية لا تخضع إلا له ولا تستقيم إلا بميزانه وقدرته وهكذا هي الحياة لا نهار دون ليل ولا سماء دون أرض ولا شمس دون قمر ولا رجل دون امرأة والعكس صحيح كذلك فهذا ميزان إذا أختلت إحدى كفتيه أختلت بدون شك الأخرى فمن يقول أن الجل يستطيع العيش بدون إمرأة فهو مخطأ ومن قال بأن المرأة تستطيع العيش دون رجل فهو أيضاً مخطأ وهذه فكرة جبلوا عليها البشر من تفكيرهم القاصر عندما يظنوا أن الحياة قد تستقيم دون الشريك الذي أختاره الله لنا كبشر وجعله سكن ومأوى في أعظم بناء إجتماعي عبر خلق أسرة متكاملة مكونة من رجل وامرأة هما عماد هذه الأسرة وماعدا ذلك فنحن نخل بذلك الميزان والمعادلة التي كانت أساس اتوازن على الأرض ...

تحياتي وإحترامي

الجوكر said...

ومن الذى يستطيع أن يغفل

دورالمرأة وفضلها

فهى الأم الحنونة والمربية الفاضلة

والأخت والحبيبة

وهى بحر من حنان لاينضب

وهى ضلع آدم الأعلى القريب من القلب

..


مودتى

ريــــمــــاس said...

تبقى للمرآه مكانتها فهي نصف المجتمع وهي نصف الرجل "
؛؛
؛
مصافحة أولى
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas